تربية الأبناء

المشاكل الاسرية وأثرها على التحصيل الدراسي للطفل

المشاكل الاسرية وأثرها على التحصيل الدراسي للطفل

أن الأداء الأكاديمي الطفل يتأثر بالعديد من العوامل مثل الأصدقاء، وطرق التعليم، والحياة الأسرية التي تعتبر أهم العوامل المؤثرة على أداء الطفل في المدرسة، وتتمثل المشاكل الاسرية وأثرها على التحصيل الدراسي للطفل فيما يلي:

  • عدم الترابط الأسري، إما بطلاق الوالدين أو انشغال كل منهم عن الآخر وعن الحياة المنزلية.
  • التفرقة بين الأخوة، او تنمرهم على بعضهم البعض.
  • عدم الاستقرار المادي للأسرة.

وجدير بالذكر أن مثل هذه العوامل تؤثر على الأطفال بالسلب في العديد من جوانب الحياة وليس على الأداء الأكاديمي فقط، فعلى سبيل المثال وليس الحصر، قد يؤدي طلاق الوالدين إلى شعور الاطفال بالإهمال، وعدم الحب، أو شعورهم بالذنب وذلك يؤدي بهم إلى عدم التركيز على دروسهم.

كما قد يؤدي عدم الاستقرار المادي للأسرة أو التفرقة بين الأخوة إلى الضغط على أعصاب الأطفال والتأثير على نفسيتهم، وايضا يؤدي ذلك إلى قلة تركيز الطفل وكرهه للمدرسة، وفقدان شغفه. لذلك يجب عليك الحفاظ على التقرب من طفلك وتزويده بكل ما يحتاجه من مشاعر تقدير وتشجيع وحب.

ما هي المشكلات الاسرية المؤثرة على التحصيل الدراسي للطفل

هناك العديد من العوامل المؤثرة على أداء الاطفال الدراسي واستيعابهم لدروسهم، واهم هذه العوامل هي الأسرة حيث تلعب الأسرة دورا كبيرا في إقبال الطفل على الدراسة من عدمه، لذلك دعونا نتعرف على اكثر المشاكل الاسرية وأثرها على التحصيل الدراسي للطفل وهي:

التغيرات في العلاقات الأسرية

وتشمل التغيرات في العلاقات الأسرية طلاق الوالدين، او زواج الاب على الأم، وذلك يؤدي إلى إحباط الطفل وعدم قدرته على التركيز في الدراسة. كما يعتبر انشغال الآباء عن الأبناء في أعمالهم لسد احتياجات العائلة مادياً أحد المشاكل التي تشعر الطفل بعدم الاهتمام وانعدام الحب من الوالدين. مما يتسبب في عدم الإقبال على الدراسة وسوء السلوك مع زملائه ومعلمينه وبالتالي الحصول على درجات ضعيفة.

عدم الاستقرار المالي

لا يخلو أي منزل من عدم الاستقرار المالي في وقت من الاوقات، وهذا بدوره يؤثر على قدرة الطفل على التركيز في دراسته أو العمل الجماعي مع زملائه، فقد أثبتت الدراسات أن الأطفال في العائلات الفقيرة يتأثرون سلبا بشكل أكبر من الأطفال في العائلات متوسطة الدخل.

التفرقة بين الإخوة

أن التفريق بين الإخوة مشكلة كبيرة لا يدركها المثير من الآباء، فإن تفضيل ابن عن اخر والسخرية من أحد الأبناء على سبيل المزاح، قد يكون مؤثر بشكل كبير على الطفل، واداره في المدرسة، والحياة العملية أيضاً.

وذلك لأن التنمر على الطفل أو تفضيل أخوه عنه قد يصل بالطفل على عدم تقدير ذاته بالإضافة إلى المشاكل العاطفية مثل اليأس والوحدة، كما قد يصل الأمر به إلى الاكتئاب.

دور الأسرة في رفع مستوى التحصيل الدراسي

جميعنا نهتم لأطفالنا ويعنينا مستقبلهم الدراسي، وكل ما يخص مستقبلهم، لذلك فسوف نقدم إليك بعض النصائح التي تدور حول دور الأسرة في رفع مستوى التحصيل الدراسي إن كان يعاني من أي مشكلة مما سبق، أو غيرها: [1] The role of parents on their children’s academic performance

  • تقديم الحب والاهتمام للطفل؛ فكلما تقرب الآباء من أبنائهم وقدموا لهم الحب الكافي، والاهتمام بكل تصرفاتهم، كلما شعر الأطفال بقيمتهم الذاتية ومدى أهمية أن يكونوا طلاب صالحين، وبالتالي سيتحسن آدائهم الدراسي.
  • تشجيع الطفل؛ فالتشجيع والمآزرة جزء من تربية الأبناء، حيث ان التشجيع المستمر للطفل يعمل على زيادة ثقته بنفسه وبمن حوله، وبالتالي فإنه سيقدر معلمينه ويمتلك قابية للتعليم أكثر مما كان عليه.
  • ساعد طفلك على الخروج من الروتين اليومي الممل، من خلال الذهاب في نزهة إلى الحديقة العامة، أو اللعب بألعاب الفيديو، أو اصطحبه إلى النادي لممارسة رياضته المفضلة، فهذا من شأنه أن يجدد نشاط طفلك ويزيد من تقرب منه.
السابق
شروط استيراد سيارة مستعملة من الخارج .. من اوروبا
التالي
ما هي اسباب الام اسفل الظهر الشديدة

اترك رد