تربية الأبناء

اهمية النوم للأطفال .. والمراهقين .. وتأثيره عليهم جسديا وعقليا

اهمية النوم للأطفال .. والمراهقين .. وتأثيره عليهم،اهمية النوم للاطفال،اهمية النوم للمراهقين

اهمية النوم للأطفال

يعتبر النوم هو أساس الصحة العقلية والبدنية للطفل، لذلك عليك الحرص على نوم طفلك وتنظيمه منذ صغره، إذ تؤثر مشاكل النوم على اغلب الأطفال لعدد من الأسباب سنتعرف عليها فينا يلي من مقالنا بالإضافة إلى اهمية النوم للأطفال.

حيث يلعب النوم دورًا هاماً في تنمية عقول الشباب، بالإضافة إلى تأثيره المباشر على السعادة. حيث أظهرت الأبحاث أن النوم يؤثر على العديد من مهارات الطفل مثل:

  • اليقظة والانتباه
  • الأداء المعرفي
  • المزاج
  • المرونة
  • اكتساب المفردات
  • التعلم والذاكرة

كما أن النوم يؤثر بشكل كبير على النمو وخصوصاً في مرحلة الطفولة المبكرة عند الأطفال الصغار، وقد أثبتت الدراسات أن القيلولة ضرورية لتقوية الذاكرة وتنمية المهارات الحركية لدى الطفل.

أضرار عدم حصول الطفل على قسط كافي من النوم

إن اهمية النوم للأطفال تتجاوز الراحة الجسدية فقط، إذ أن الطفل الذي يعاني من نقص في النوم يمكن أن يصاب بعدم الاتزان فيزيد غضبه ويحدث له فرط نشاط وحركة، مع تأثيرات يمكن أن تحاكي اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

حيث يمكن أن يؤثر النعاس أيضًا على قدرة الطفل على الانتباه، بالإضافة إلى نقص أدائه في المدرسة. حتى أن أقل وقت من النوم يمكن أن يكون له تأثيرات على حياة الطفل اليومية.

وتذكر دراسات أكاديمية أن قلة النوم في مرحلة الطفولة المبكرة ارتبطت بالتهاب الأنف التحسسي، ومشاكل في جهاز المناعة، بالإضافة إلى القلق والاكتئاب.

هناك أيضًا أدلة قيد الدراسة على أن قلة النوم في مرحلة الطفولة قد تحمل مخاطر مستقبلية على القلب والأوعية الدموية في شكل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم.

أضرار قلة النوم على المراهقين

في مرحلة المراهقة يمكن أن يكون للنوم غير الكافي آثار طويلة المدى على الأداء الأكاديمي والصحة العقلية، حيث تشير الأبحاث والتقارير الصحية أن الأرق وقلة النوم المزمن لدى المراهقين قد يتسبب في مشكلات صحية عامة.

حيث أن قلة النوم تمثل عامل خطر لتعاطي المخدرات، ومشاكل الصحة العقلية، فضلاً عن المشاكل الأكثر تداولا مثل حوادث السيارات والإصابات الرياضية. لذلك يجب مراعاة اهمية النوم للأطفال والكبار على حد سواء.

نصائح من أجل نوم صحي للطفل

إن فهم احتياجات نوم طفلك هو الخطوة الأولى نحو توفير نوم أفضل له وذلك من خلال مزيج من النوم السليم للطفل، والروتين المناسب للعمر، والاهتمام بعلاج اضطرابات النوم إن وجدت. ومن هنا يمكنك مساعدة طفلك في الحصول على الراحة التي يحتاجها لينمو قويًا وصحيًا.

وتحتاج فترة النوم إلى التغيير مع تقدم الطفل في العمر، ولكن سواء كنت تتعامل مع طفل يبلغ من العمر عامين أو مراهقًا عنيدًا، فإن روتين وقت النوم المتسق مفيد للتأكد من حصول الطفل على قسط كافٍ من النوم. فمهما كانت الأنشطة التي تختارها لطفلك من أجل روتين صحي للنوم، حاول أن تفعل نفس الأنشطة كل يوم بنفس الترتيب حتى يعرف طفلك ما يمكن توقعه.

وقد يشمل روتين وقت النوم النموذجي ما يلي:

  • إغلاق أجهزة الكمبيوتر وشاشات التلفاز وألعاب الفيديو والأضواء الساطعة قبل النوم بساعتين.
  • ارتداء بيجامة مخصصة لوقت النوم وتنظيف الأسنان.
  • قراءة قصة قصيرة، أو غناء تهويدة، أو الاستحمام بمياه دافئة للاسترخاء.
  • احتضان لعبة محشوة.
  • إن وقت الافضل لوضع طفلك في الفراش هو عندما يشعر بالنعاس، وليس عندما يكون نائمًا بالفعل. حيث يساعدهم هذا على تعلم كيفية النوم بمفردهم.
  • إذا استيقظ طفلك ما قبل المدرسة في منتصف الليل، فاحرص على اصطحابهم إلى فراشهم.
  • لا يفضل ترك الرضع ينامون في سريرك، لأن النوم المشترك يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

كيف تتأكد من توفير نوم مريح للطفل والمراهق

إن عادات النهار تؤثر على النوم لذلك يمكنك العمل على تعزيز النوم المريح لأطفالك باتباع القواعد الأساسية للتمهيد إلى النوم كما يلي:

  • ترتيب جدول متوازن يتخلل فترات الراحة واللعب.
  • الحفاظ على وقت نوم منتظم.
  • جعل غرفة النوم مخصصة ومرتبة وتكون منطقة خالية من الشاشة حتى أثناء النهار.
  • توفير نظام غذائي صحي للطفل.
  • استخدام الستائر الداكنة لحجب الضوء او استخدام ضوء خافت إن كانوا خائفين من الظلام.
  • الحفاظ على هدوء غرفة النوم.
  • تجنب الكافيين والوجبات الكبيرة، واختيار وجبة خفيفة صحية قبل النوم إذا لزم الأمر.
  • من المهم إعطاء طفلك تمارين رياضية منتظمة، لكن لا تقع في فخ إجهاد الطفل لجعله ينام بشكل أفضل في الليل.

نوم الأطفال الرضع

نظرا لأن الأطفال الرضع لم يطوروا بعد إيقاع الساعة البيولوجية، فنادراً ما ينام الأطفال الصغار خلال الليل، وذلك ليس ضاراً. ولكن إن لم يعودوا إلى النوم بشكل طبيعي، فحاول تهدئتهم من خلال التحدث أو اللمس، دون حملهم.

و استمروا في البكاء، فمن الممكن أن يكونوا جائعين أو بحاجة إلى تغيير حفاضاتهم. قم بإصلاح المشكلة بسرعة وبهدوء، باستخدام ضوء خافت فقط إذا أمكن واترك الغرفة بهدوء.

نوم الاطفال الصغار

ان الأطفال الصغار لديهم جدول نوم مكمل بقيلولة في اليوم. يجدر ذكر أن هناك مشاكل نوم تواجه الأطفال بسبب قلق الانفصال عن الأبوين والخوف من الضياع، مما يترجم إلى تقنيات المماطلة والعناد في وقت النوم.

يمكنك التقليل من هذه المشكلة من خلال منحهم السيطرة على الاختيارات البسيطة مثل؛

  • ملابس النوم التي يرتدونها أو أي كتاب يقرؤونه.
  • حاول أن تتحلى بالصبر، والحزم والمحبة لأن الصراع على السلطة من المرجح أن يؤدي إلى استجابة أقوى منهم.

نوم الاطفال المدراس

ينحصر اهتمام الأطفال بين الالتزامات الأكاديمية والاجتماعية والالتزامات اللامنهجية، فغالبًا ما يكون لدى الأطفال في سن المدرسة جداول زمنية مزدحمة يمكن أن تجعل من الصعب الحصول على نوم جيد ليلاً.

فكلما امكن، حاول اتباع جدول ثابت وفترة راحة قبل النوم، ومن أجل تقوية الارتباط بين غرفة النوم والنوم، اجعلهم يقومون بواجب منزلي، أو أنشطة أخرى في غرفة أخرى.

نوم المراهقين

ان برمجة المراهقين للحصول على نوم هادئ وكافي يمكن أن يخلق مشكلة في أوقات بدء المدرسة. ويمكنك مساعدة ابنك المراهق من خلال الاعتراف بالمطالب المتزايدة على وقته والعمل معًا لإيجاد جدول نوم صحي يتناسب مع أسلوب حياته.

ويعتبر أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدتهم على تطوير نمط نوم صحي هو الاحتفاظ بنمط نوم صحي لنفسك والقيام به، فالمراهق يتخذ أهله مثلا أعلى.

وعلى الرغم من أنه من الأمور التي تراها عادية هي السماح لأطفالك بالنوم في عطلة نهاية الأسبوع، إلا أن ذلك قد يؤدي إلى تعطيل جدول نومهم، وتجعل من الصعب عليهم الاستيقاظ خلال الأسبوع. لذلك حاول عدم المبالغة في الجدول الزمني للأنشطة اللامنهجية إذا لاحظت أن لها تأثيرًا ضارًا على وقت نومهم.

مشاكل النوم عند الأطفال

غالبًا ما تكون المشكلات التي قد تبدو بسيطة بالنسبة لنا مهمة جدًا للطفل، لذلك فإن أحداثًا مختلفة قد تتسبب في مشاكل بالنوم مثل:

  • الحصول على اخ جديد.
  • ظهور أسنان
  • مرض
  • النوم في مكان مختلف
  • تغيير في الجدول الزمني للنوم
  • الحساسية ونزلات البرد والأذن

بالإضافة إلى هذه المشاكل الشائعة ، فهناك اكثر من 50% من الأطفال يعانون من اضطرابات النوم في مرحلة ما. حيث تتشابك اضطرابات النوم بشكل معقد مع مشكلات الصحة العقلية والجسدية. فيؤدي أحدهما إلى تفاقم الآخر في دورة يصعب كسرها.

بالإضافة إلى ذلك، لا تظهر بعض اضطرابات النوم للنائم، أو قد تعكس حالات أخرى مثل الصرع، مما يجعل تشخيصها صعبًا. حيث أن بعض اضطرابات النوم الأكثر شيوعًا عند الأطفال هي:الكوابيس

الخوف

انقطاع النفس النومي

الحديث أثناء النوم

السير أثناء النوم

متلازمة تململ الساق

السابق
تسجيل العنوان الوطني بالبريد السعودي .. من الرابط الأصلي
التالي
جزر الامارات الطبيعية .. والصناعية “أهمها .. ومكانها”

اترك رد