قصص وحكايات

قصص للأطفال .. قصيرة .. وفيها عبرة

قصص قصيرة للأطفال فيها عبرة

تعد قصص الأطفال وسيلة من وسائل تعليم الأطفال، وتهذيبهم وتربيتهم على الأخلاق الحميدة، والسلوك القويم. لذلك فإن استخدام القصص القصيرة والحكايات، يعد أسلوب من أساليب التربية والتعلم للأطفال. ويستخرج منها المعلم والمربي العبرة التي تفيد الأطفال، وتساعده في توصيل الأخلاق الحميدة، وتنفرهم من الأخلاق السيئة والسلوكيات الغير مقبولة،. لذا يمكن سرد القصص التالية على الأطفال للعبرة.

قصص للأطفال عن طاعة الوالدين

ذات يوم اجتمعت عائلة العم بطوط على الطعام. تأكل وكان الأب بطوط جالس في مقدمة المائدة، وعلى يساره زوجته بطوطة، وابنيهما الصغار بطوط الصغير، وبطوطة الصغيرة. وأثناء تناول الطعام قال بطوط الصغير لوالديه، لقد كبرت الآن بما يكفي حتى أتمكن من العوم والسباحة بمفردي في النهر. ولا أريد أن أكتفي بالوقوف على شاطئ النهر مثل كل مرة.

ردت أخته بطوطة الصغيرة ضاحكة، كيف تدخل إلى النهر، وتسبح في المنتصف، وأنت صغير لا تقوى على مقاومة الماء. غضب بطوط الصغير منها وقال بل أستطيع ذلك فأنا قوي وسريع. ردت الأم بطوطة وقالت أخشى عليك يا بني إن نزلت إلى النهر بمفردك أن تجرفك المياه إلى الدوامة التي في المنتصف، وتغرق.

قال بطوط الصغير لا تخافي يا أمي سوف أسبح في النهر من على جانبيه فقط، ولن أدخل أبدآ في المنتصف. أعدك بذلك فقط وافقي أنت ووالدي لي على الذهاب وحدي ولا تقلقي.

رد الأب بطوط الكبير، نعم سوف نوافق لك بأن تذهب بدوني أنا ووالدتي ولكن على شرط واحد وهو أن تأخذ معك أختك بطوطة الصغيرة. وافق بطوط الصغير على الفور، ورحب، ثم أضافت الأم. وأنا أيضاً لي شرط أن لا تنسى الابتعاد عن منتصف النهر وأخطاره.

هلل بطوط الصغير من الفرحة وقفز مرتفعاً وهو يصيح سأفعل يا أمي لا تقلقي، ولا تخافي من شئ سوف ألتزم بكافة تعليماتك. أسرع بطوط الصغير وأخته بطوطة إلى خارج البيت نحو النهر للسباحة والمتعة.

وعلى شاطئ النهر ظل بطوط وبطوطة يسبحون ويمرحون في الماء، بسعادة، ثم خطر في بال بطوطة الصغيرة أن تتحدى أخيها بطوط في السرعة والسباحة، ومن منهم هو الأسرع، فقالت لبطوط الصغير:.ما رأيك يا بطوط، أن ندخل سويًا في سباق لنرى من فينا أكثر سرعة، ومن فينا هو الأمهر. فقال لها بطوط، نحن لا نحتاج للسباق بالطبع أنا الأسرع، قالت بطوطة الصغيرة، إذن أنا أتحداك، على أن تسابقني إذن.

قفز بطوط الصغير إلى الماء بسرعة وقال لها أنا مستعد، هيا بنا فلحقت به بطوطة الصغيرة وقالت هيا لنبدأ. وبدأت المنافسة بين كل منهم، وسبح كل من الإخوة في الماء وسبقت بطوطة الصغيرة، أخيها بطوط، مما أثار ضيقه، ووجد أن تيار الماء على حافة النهر لا يساعده في أن يسبق بطوطة الصغيرة. فقرر أن ينحرف قليلا تجاه المنتصف، فصاحت به بطوطة الصغيرة أنتبه يا بطوط لا تقترب من المنتصف.

رد بطوط الصغير لا تقلقي أنا بعيد عن الخطر، أم أنك تخافي أن أسبقك، وبالفعل انطلق بطوط وسبق بطوطة، وظل يضحك بسعادة. ثم فجأة أخذ منتصف النهر يجذب بطوط، وبدأت الدوامة تجرفه، وشعر بطوط الصغير أنه يغرق، ويبتلع الماء ولا يستطيع التنفس.. وهنا لم تجد بطوطة الصغيرة حل سوى أن تصرخ بشدة وتقول ساعدوني.

وعلى الجانب الآخر من النهر كانت تعوم بقرة وتسبح في النهر، وسمعت صراخ بطوطة الصغيرة وشاهدت بطوط الصغير وهو يغرق فأسرعت نحوه وأنقذته. ثم قذفت به على الشاطئ، والجميع يضحك على ما عليه حال بطوط الصغير، وهو يتنفس بصعوبة، ويخرج الماء من جسمه. وهنا حضرت بطوطة الكبيرة وهي تستنكر وتقول لبطوط ألم أمنعك من منتصف النهر. وأخفض بطوط الصغير رأسه للأسفل معلنًا أسفه على ما فعل.

قصة قصيرة عن الصداقة

في أحد الأيام، كان بوبي في طريقه إلى الغابة، وجد بوبي جروًا بلا مأوى على الطريق، يعيش في الشارع، وقد بدا عليه الحزن والبؤس الشديد. عندما رأى بوب كيف أن الجرو يبدو جائعًا، قرر أن يأخذه معه إلى المنزل لرعايته.

وعند وصوله إلى المنزل، قال بوبي لأمه ، “أمي ، لقد وجدت هذا الجرو، يمكننا الاحتفاظ به؟” نظرت الأم إلى بوبي بقلق وقالت: “منزلنا صغير ونحن فقراء أيضًا، كيف نربيه؟ ” قال بوبي “لا بأس يا أمي سأسمح له بتناول جزء من وجبتي ويمكنه النوم معي”.

ونظرًا لمدى تعلق بوبي بالجرو الصغير، لم تستطع والدته الرفض، ووافقت وقد كان بوبي سعيدًا، وعانق الجرو واحتضنه بفرحة. سمى بوبي الجرو ميلا، منذ اليوم الذي أصبح لدى بوبي ميلا، أخذ بوبي ميلا معه في كل مكان، وأصبحوا أفضل أصدقاء، كلما كان يتناول وجبات خفيفة. كان بوبي يشارك دائمًا نصفها مع ميلا الجرو.

وكانا يتنزهان سوياّ بعد المدرسة، أخذ بوبي ميلا إلى الغابة ليشاهدها. ثم أخذ بوبي، ميلا معه إلى التلال حيث كانوا يلعبون كرة القدم، ويلتقطون العصا ويختبئون ويبحثون، جاء المساء ونام كل منهم على سريره يحلم بأحلام جميلة.

وفي ذات يوم، كان ميلا مريضًا، لذلك، لم يستطع متابعة بوبي والتحرك معه نحو الغابة. حيث كان يوم ممطر، وكان الطريق غير مستوي وملئ بالانزلاق بسبب الطين، وفي طريق العودة إلى المنزل، سقط بوبي في حفرة.

وعندما أدركت الأم كم أصبح الوقت متأخرًا وبوبي لم يعد إلى المنزل. ذهبت على عجل للبحث عنه مع الجيران، إنضم الجرو ميلا إليهم، وعندما اشتم رائحة الحفرة التي سقط فيها بوبي، نبح بصوت عالٍ ليشير إلى الجميع لمكان صديقه بوبي. ركض أحد الجيران للحصول على الحبل، لإنقاذ بوبي. وبالفعل تم إنقاذه بواسطة صديقه الذي اشتم رائحته وعرف طريقه في الحفرة. ومنذ ذلك الحين، أصبحت الصداقة بين بوبي وميلا أقوى وأقوى.

قصة فيها عبرة عن الكذب

ذات مرة كان هناك ولد اسمه عمر ذات يوم كان والدا عمر بعيدين في الخارج. كان عمر يرعى شقيقه الصغير عامر، الذي كان يبلغ من العمر عامين، فجأة بدأ عمر يشعر بالجوع، نظر حوله بحثًا عن شيء ليأكله. كانت والدته تحتفظ بالحلوى والشوكولاتة على رف في الخزانة. لكن المشكلة أن والدة عمر قد أخبرت عمر أنه يجب أن يبتعد عن الأشياء التي تضعها على رف الخزانة.

عندما عادت والدته، لاحظت أن نصف الحلوى والشوكولاتة ليس موجود، لذا نادت الأم على عمر وسألته، “هل تناولت الحلوى والشوكولاتة؟”، شعر عمر بالقلق، كان يعلم أنه إذا قال الحقيقة فسوف يعاقب، إحتاج عمر إلى مخرج من هذه الأزمة التي وقع فيها.

رد عمر وقال أمي، لست أنا بل عمار، أنا آسف لأنني لم أراقبه جيداً. قالت والدة عمر، لن يكون هناك أي مكافآت لأي منكم هذا الأسبوع. قال عمر أنا آسف يا أمي، ركض عمر للخارج ليلعب. وقد شعر بالارتياح، لأنه وجد مخرج له، ووجد أن الكذب قد أنقذه من العقاب.

ومع الوقت بدأ عمر يعتاد الكذب ويتخذه وسيلة كل مرة، ليخرجه من المأزق، وأي مشكلة يقع فيها. وذات يوم ذهب عمر لشراء الحلوى من خارج المدرسة بين الحصص الدراسية، وتأخر عمر بشكل كبير، ولما عاد سألته المعلمة أين كنت. قال عمر لم أكن في أي مكان لقد سقطت على الأرض ولم أستطع النهوض وهذا سبب تأخري.

ولكن سها صديقة عمر قد رأته وهو يغادر من باب المدرسة ليشتري الحلوى. فصاحت بصوت مرتفع. وقالت بل كنت خارج المدرسة، شعر عمر بالإحراج أمام الجميع، ووجد نفسه بسبب أول كذبه كذبها تحول إلى شخص كذاب، فبكى. وهنا عرف مدى الخطأ الذي وقع فيه. وجلست المعلمة معه لتتحدث، وأخبرته أن عليه أن لا يكذب مرة أخرى حتى لا يفقد ثقة الجميع فيه. ويتحول لإنسان كذاب.

السابق
أكلات مصرية لذيذة ” وسهلة
التالي
اماكن السياحة في مصر .. وافضل الوجهات السياحية

اترك رد