معلومات عامة

هل تعلم .. كم عدد الانبياء والرسل جميعا

كم عدد الأنبياء والرسل جميعاً

يقول الله تعالى في القرآن الكريم:. “وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ”. فقد أرسل الله سبحانه في كل أمة من الأمم رسولا أو نبي يوجههم إلى الإيمان بالواحد القهار، ولكن هل تعلم .. كم عدد الانبياء والرسل جميعا؟

الكثير منا لا يدرك عدد الأنبياء والمرسلين، وهناك عدد آخر من يعتقد أن عدد الأنبياء والمرسلين جميعا هم خمس وعشرون نبي فقط كما جاء ذكرهم في القرآن الكريم، ولكن في الحقيقة أن عددهم أكثر من ذلك بكثير.

وفي حديث شريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن عدد الرسل يصل إلى 315 رسول من عند الله تعالى، ومنهم الخمس وعشرون نبي المذكورون في القرآن الكريم. وجاء الحديث الشريف في مسند الامام احمد عن أبي ذرٍ رضي الله عنه وأرضاه أنه قال: “قلتُ يا رسُولَ الله، كم المُرسلون؟” فقال صلى الله عليه وسلم: “ثلاثمائة وبضعة عشر جماً غفيراً”

عدد الأنبياء 124 ألف

كما ذكرنا أعلاه في الحديث الشريف للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ففي رواية أخرى لذلك الحديث، وهي رواية أبي أمامة أن أبي ذرٍ سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عدة الأنبياء، فأجابه الرسول الكريم أنهم مائة واربع وعشرون ألف نبياً، ومنهم ثلاثمائة وخمسة عشر رسولا. أي أن عدد الانبياء والرسل جميعا 124 ألف نبي، ومنهم 315 رسول الذين ذُكر منهم 25 رسول في القرآن الكريم.

ما الفرق بين النبي والرسول

دائما ما يتم الخلط بين النبي والرسول من قِبل ال‘باد غير ذوي العلم، ولكن ما الفرق بين النب والرسو؟ وهل كل نبي رسول وكل رسول نبي؟ في الحقيقة ان جميع الرسل أنبياء ولكن ليس جميع الأنبياء رسل. فجميع الانبياء أوحى إليهم الله تعالى، ولكن: [1] الفرق بين النبي والرسول لابن باز

النبي: هو الذي يوحى إليه من الله تعالى بالأفعال، ولكن لم يأمره الله بتبليغ هذه الأوامر إلى الناس، ومن ذلك قول سيدنا الخضر: “وما فعلته عن أمري” ، أي ان الله تعالى أمره بما يفعله.

الرسول: وهو الذي يوحى إليه من الله تعالى، ويؤمر بالتبليغ، أي أن يبلغ رسالة التوحيد إلى العبد من أجل أن يؤمنوا بالله الواحد الذي لا شريك له في الملك.

كم عدد الأنبياء والرسل الذين ذكروا في القرآن الكريم

لم يترك القران الكريم شيئا إلا وذكره، وجاءت السنة النبوية توضيحا لما في القرآن. وكما ذكرنا أعلاه أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال إن عدة الرسل ثلاثمائة وبضعة عشر، ولكن لم يتم ذكرهم جميعا في القرآن الكريم؛ حيث أن عدد الانبياء والرسل جميعا الذين ذكروا في القرآن الكريم هم خمس وعشرون نبياً ورسولا.

وهناك من الأنبياء من نزل سورة باسمه مثل؛ سيدنا ابراهيم، وسيدنا يوسف، وسيدنا نوح وسيدنا هود، ومحمد صلى الله عليه وسلم، إلا أن ذكر الخمس وعشرون نبيّ جاء آيات متفرقة من القرآن الكريم، حيث جاء ذكرهم في كل من سورة الأنعام، وسورة آل عمران، وسورة هود، وسورة الأنبياء.

حيث جاء في سورة الأنعام ذكر ثمانية عشر نبيّ وهم؛ سيدنا ابراهيم واسماعيل، واسحاق، ويعقوب، ونوح، داوود، سليمان، وايوب، وهارون، ويوسف، وزكريا ويحيى، وموسى، وعيسى، وإلياس، واليسع، ولوط، ويونس عليهم السلام. فيقول الله تعالى:

«وتِلكَ حُجَتَنا ءآتيّناها إِبراهيِمَ عَلى قَوْمِهِ نَرفَعُ دَرجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنّ رَبَكَ حكيمٌ عَليم.* ووَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ ويَعْقوبَ كُلاً هَدَيّنا ونوحاً هَدَيّنا مِن قَبلُ ومِن ذُرِيَتِهِ دَاوودَ وسُلَيْمانَ وأيّوبَ ويُوسُفَ ومُوسى وهَارُونَ وكذَلِك نَجزِيَ المُحْسنين.* وزَكَريا ويَحيَى وعِيسى وإلياسَ كُلٌ مِنَ الصّالحين.* وإسماعِيلَ والْيَسْعَ ويُونُسَ ولوطاً وكُلاً فَضَّلنا على الْعالمين”

كما ذكر الله تعالى في سورة آل عمران الانبياء؛. آدم ونوح فيقول الله تعالى: “إنّ الله اصْطَفى آدمَ ونوحاً”، بينما جاء في سورة هود ذكر الأنبياء؛ هود وصالح وشعيب، وذُكر اسماعيل وادريس وذا الطفل في سورة الأنبياء.

وقد اختلف العلماء حول ثلاثة ممن جاء ذكرهم في القرآن الكريم أن كانوا أنبياء ام لا، وهم ذو القرنين، والخضر، وتُبَع. ولكن بالرغم من اختلاف العلماء إلا أن السنة النبوية نفت ذلك، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح:

“ما أدري أتبع أنبياً كان أم لا؟ وما أدري أذا القرنين أنبيا كان أم لا؟”، ولكن مال رأي العلماء على أن سيدنا الخضر نبي من عند الله.

وهناك من الرسل والأنبياء من جاء ذكره في السنة النبوية ولم يرد ذكره في القران الكريم مثل نبي الله:

شيث: وهو نبي الله تعالى قد أن ل عليه خمسون صحيفة، وذلك وفقا لقول ابن كثير.

يوشع بن نون؛. وجاء ذكره في حديث صحيح عن أبي هريرة رضي ‏الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “غزا نبي من الأنبياء، فقال للشمس ‏أنت مأمورة وأنا مأمور، اللهم احبسها علي شيئا”، وقد أثبت ذلك قول الرسول الكريم: “إن الشمس لم تحبس إلا ليوشع ليالي سار ‏إلى بيت المقدس”.[2] عدد الأنبياء والمرسلين

السابق
ما هي اسباب الام اسفل الظهر الشديدة
التالي
الاضرار الجانبية للفياجرا على القلب .. هل تتسبب الفياجرا في نوبة قلبية

اترك رد