الحمل

وقت ارتفاع المشيمة عند الحامل .. وعلامات ارتفاعها

ارتفاع المشيمة،علامات ارتفاع المشيمة،أسباب نزول المشيمة

ما هي المشيمة

تعد المشيمة أحد الأعضاء التي تلعب دورًا مهمًا أثناء الحمل. وفي هذه المقالة سنتعلم المزيد عنها وسنجيب عن سؤال متى ترتفع المشيمة عند الحامل وعلامات ارتفاع المشيمة. وسنتعرف على المشكلات التي يمكن أن تعاني منها المشيمة. وما هي أهم النصائح للمحافظة على سلامة المشيمة.

والمشيمة هي عضو يتطور في الرحم أثناء فترة الحمل. ويتمثل دورها الرئيسي في توفير العناصر الغذائية والأكسجين اللازمين للجنين لينمو بشكل صحيح. وفي حالات نادرة، تلتصق المشيمة بقاع الرحم، وتسمى هذه الحالة بانزياح المشيمة السفلية.

موعد ارتفاع المشيمة عند الحامل

وللإجابة عن سؤال متى ترتفع المشيمة عند الحامل ومتى تتكون. فيجدر بالذكر أن المشيمة تتشكل في وقت مبكر من الحمل، حوالي الأسبوع الرابع. وتستمر في النمو مع الجنين، حيث تزن حوالي 500 جرام بين 10-12 أسبوعًا من الحمل.

ويزداد حجمها مع تقدم الحمل، ولكنها تتباطأ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل؛ بما أن الجنين قد شغل كامل مساحة الرحم، وعند 39 أسبوعًا من الحمل ، يصل وزن المشيمة إلى 746 جرامًا تقريبًا.

وعادة، ما تبدأ المشيمة في الارتفاع بين الشهرين الرابع والثامن خلال فترة الحمل. وقد تنزل المشيمة في الأشهر الأولى من الحمل، لكن وضعها يتغير مع نمو الرحم وتضخمه، ويصبح وضعه طبيعيًا، وعندها يمكن للمرأة الحامل أن تلد طفلًا، ولكن إذا لم يتغير وضع المشيمة حتى الشهر التاسع، فيجب إجراء عملية قيصرية.

علامات ارتفاع المشيمة النازلة

النزيف هو العرض الرئيسي للمشيمة النازلة ويحدث في حوالي 70-80٪ من الحالات، وتشمل أعراضه أيضًا:

  • حدوث نزيف مهبلي من الأسبوع العشرين من الحمل.
  • النزيف الناتج عن العلاقة الحميمة بين الزوجين.
  • تختلف شدة النزيف من خفيف إلى شديد.
  • عادة ما يكون النزيف غير مؤلم، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يترافق مع تقلصات الرحم وآلام البطن.

اسباب نزول المشيمة أثناء الحمل

تنزل المشيمة في كثير من الحالات في الجزء السفلي من الرحم بالقرب من عنق الرحم، ولكن مع تقدم الحمل ترتفع. وهذا يحدث في حوالي 90٪ من الحالات قبل الوصول إلى الأسبوع العشرين من الحمل. مع استمرار وجود المشيمة في مكانها المنخفض، يمكن أن يكون لأسباب عديدة:

  • أسباب مرتبطة بالرحم. مثل وجود ندبة في الجزء العلوي من الرحم بعد الجراحة مثل الولادة القيصرية أو الكشط أو العمليات الجراحية الأخرى.
  • أسباب مرتبطة بالمشيمة نفسها. مثل تكبير حجم المشيمة لتلبي الاحتياجات المتزايدة لنقل الأكسجين كما في حالات الحمل بتوأم . أو في أم مدخنة بسبب نقص الأكسجين في الدم.
  • الحمل المتأخر بعد 35-40 سنة.
  • المشيمة المنزاحة في الحمل السابق.
  • في حال إجراء أي الجراحة السابقة للرحم، مثل جراحة الأورام الليفية الرحمية.
  • حدوث الحمل باستخدام التلقيح الاصطناعي.
  • تناول المرأة الحامل للمخدرات أو الأدوية بدون استشارة الطبيب.
  • في حال وجود عيب خلقي في شكل الرحم.
  • عند أداء الأم الحامل للكثير من الأعمال والقيام بمجهود مزدوج أثناء الحمل.
  • في حال إصابة الأم الحامل بالضغط أو السكر.
  • أن تكون وضعية غير طبيعية للرحم (الرحم المقلوب).

العوامل المؤثرة على صحة المشيمة

هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على صحة المشيمة، بعضها لا تنتج عن المرأة الحامل وليس لها دورًا فيها. وبعضها يكون بسبب بعض الأفعال الخاطئة من المرأة الحامل، وفيما يلي نتعرف على هذه العوامل:

  • ارتفاع ضغط الدم يؤثر ارتفاع ضغط الدم بشكل سلبي على المشيمة.
  • تسرب الماء من الكيس الأمنيوسي. فخلال أشهر الحمل يحيط بالجنين غشاء مملوء بسائل يسمى الكيس الأمنيوسي. وإذا تدفق كل هذا السائل أو جزء منه قبل الموعد المحدد، فقد تواجه المشيمة العديد من المشاكل.
  • الحمل بتوأم أو أكثر، يؤدي الحمل بطفلين أو أكثر إلى تعريض المشيمة لبعض المشاكل.
  • عدوى تخثر الدم. إذا كانت المرأة الحامل تعاني من أي مشكلة تضعف قدرة الدم على التجلط أو تزيد من احتمالية حدوث جلطات الدم. فإن هذا يزيد من تأثير بعض المشاكل على المشيمة.
  • التعرض لصدمة في البطن، إذا تعرضت المرأة الحامل لإصابة خطيرة في البطن. مثل السقوط أو حادث سيارة أو أي ضربة أخرى في البطن. فإن هذا يزيد من احتمال انفصال المشيمة المبكر عن الرحم. وهو من الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تتعرض لها المرأة الحامل.

كيفية العناية بالمشيمة أثناء الحمل

يمكن للمرأة الحامل أن تقلل من خطر الإصابة بمشاكل المشيمة باتباع النصائح التالية:. واستشارة الطبيب فورًا إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية:

  • وجع في البطن.
  • في حال حدوث تقلصات الرحم.
  • الشعور بآلام شديدة في الظهر.
  • في حال حدوث نزيف مهبلي
  • احرصي على تجنب التدخين وتعاطي أي أدوية.
  • تأكدي من مراجعة طبيبك بصورة منتظمة أثناء الحمل.
  • احرصي على التحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من أي حالة طبية تتطلب العلاج، مثل ارتفاع ضغط الدم.
  • تحدثي إلى طبيبك حول المخاطر المحتملة إذا كنت ترغب في إجراء عملية قيصرية مخططة.
  • احرصي على التحدث إلى أخصائي إذا كان لديك أي مشاكل في المشيمة أثناء حمل سابق وتخططين لحمل جديد. وسوف يخبرك عن طرق تقليل احتمالية تكرار المشاكل.
  • ويجب عليك إبلاغ طبيبك في هذه الحالة إجراءك لعملية سابقة في الرحم. وهذا بالطبع سيجبر طبيبك على مراقبة حالتك عن كثب طوال فترة الحمل.
السابق
أفضل خلطات تبييض اليدين .. ” مجربة وفعالة “
التالي
ما هي الغازات السامة .. أنواعها ومصادرها وأضرارها

اترك رد